الدين والإسلام السياسي في زمن الثورات

المجتمع هو بيئة الدين والتديُّن، ولكلِّ مجتمعٍ متدين أو غير متدين، سلطةٌ تهتمُّ بإدارة الشأن العام. ومن الطبيعي أن تؤثّر «جماعة المؤمنين» بالقيم والأعراف التي تسودُ فيها في إدارة الشأن العام. بيد أنّ الحَكَم والمرجع في هذا التداخُل الحاصل بين الدين والشأن السياسي لدى سائر الأُمم وبخاصة أهل ديانات التوحيد: كيف تجري ممارسةُ