الإنترنت المُحرَّم

آخر الإحصائيات تثبت تزايد إقبال العرب، من مختلف الأعمار، ومن الجنسين، على تصفُّح المواقع الإلكترونية الموجّهة للراشدين، وآراء مختصين تذهب نحو الرّبط بين إدمان المواقع غير الأخلاقية وارتفاع معدلات الجريمة والميل للعنف في المجتمع، هذا أمر يدعو للتساؤل عن الأسباب وعن الحلول، خصوصاً إذا علمنا أن تجارة «الإباحية» في العالم تشهد انتعاشاً، وقد بلغت أرقامها أكثر من عشرة ملايير دولار في السّنة، وهي تجارة تجد جمهوراً مُعتبراً لها في المنطقة العربيّة، فأين الخلل؟ وكيف يمكن مواجهة «تسونامي» هذه المواقع التي باتت تلعب بعقول الشّباب والمراهقين، ومَنْ هم في سِنٍّ أكبر؟

 موضوعات أخرى